بـدون تعليـــــــق

___________________________

الجمعة، ديسمبر 3

حتى نعــذر أمام الله

Ent7abat@ ………
كان هذا العنوان الإلكتروني هو ما تصدر رأس الصفحة المليئة عن آخرها بتفاصيل الانتخابات في كل محافظة من محافظات مصر كل على حدة ...
بالطبع لست أكتب هنا لاستنكر وأتساءل كيف لجريدة بقيمة وقامة وتاريخ "الوفد" أن تستخدم الفرانكو آراب!! فقد أضحى الأمر "عاديا" وربما نوشك أن تُقر الفرانكو لغة رسمية في البلاد إلى جوار –أو ربما ما قبل- العربية, إضافة إلى أنه قد ألم بالجسد أمراض أخرى وكطبيعة بشرية تستوقفنا الأشياء المستجدة إلى حد قد يجعلنا ننسى الكوارث القديمة مهما عظمت.ـ

Ent7abat
قرأتها كما قد يقرؤها أي شخص للوهلة الأولى, وتساءلت حينها هل سقطت الـ " ' " سهواً من الكاتب أم أنها مقصودة؟ إذ أن الكلمة في هذه الحالة لن تُقرأ "انتخابات" وإنما "انتحابات" ..
وحيث أنهم يقولون أن زلات اللسان إنما تعبر عن مكنون نفس الإنسان, فقد جاءت هذه الكلمة على هذه الصورة لتعبر عن الحقيقة المختصرة لما حدث طوال الأيام أو الأسابيع أو ربما الشهور الفائته.
ـ(النَّحْبُ والنَّحِـيبُ: رَفْعُ الصَّوتِ بالبكاءِ، وفي المحكم: أَشدُّ البكاءِ, و في القاموس النحب أشد البكاء, و نحب نحِـيباً، والانْتِحابُ مثله، وانتَحَبَ انتِحاباً. ) هكذا يقول لسان العرب في تعريف الكلمة.
انتِحاب .. هذا تحديداً ما نفعله الآن وما كنا نفعله منذ زمن, "ننتحب" ولا نفعل أكثر من هذا, ننتحب على حالنا حينا وعلى حال بلدنا حينا آخر مكتفين بهذا الانتحاب رائين أننا قد أدينا واجبنا على أكمل وجه تجاه الوطن الذي نرى كم أصبح حاله مزريا, وكلما ازدات الدموع نما شعورنا بالرضا متجاهلين –سهوا حيناَ وعن عمد أحايين كثيرة- أن مصر قد سئمت بكاءنا عليها الذي ما عاد - ولا كان يوما – يسمن ولا يغني من جوع.
بعدما انتهت المسرحية السخيفة التي "استمتعنا" بمشاهدتها طوال شهور مضت, أو كادت تنتهي, وبنظرة خاطفة على كل ما حدث, تلتها نظرة متفحصة, أدركت أن "الكل خائن" , وأما مصر فقد تفرق دمها المسفوح بيننا جميعا دون استثناء - إلا من رحم ربي-ـ
نعم كلنا مذنبون .. أنا لم اذهب للتصويت يوم "الأحد" وربما أنت لم تفعل. لماذا؟ ربما يأسا مبعثه يقين بالتزوير أو ربما بحجة "المقاطعة" وكلاهما عذران يوشكان أن يصيرا أقبح من الذنب, والذنب هنا ليس الامتناع عن "التصويت" في ذاته وإنما الاكتفاء دوماً بالمشاهدة والتنديد, فكلنا يعلم أن المقاطعة ما كانت لتجدي لأن الأحزاب والجماعة قد ضربوا بالمبدأ عرض الحائط منذ البداية واتفقوا على ألا يتفقوا, أما إن كانت الحجة هي اليقين بالتزوير, فقد زُورت سواء شاركنا أم لم نفعل, أما نحن فاكتفينا بالمشاهدة ثم الصدمة ثم "الانتحاب"ـ
ترى ماذا كنا ننتظر؟ أن نستيقظ صباح الاثنين لنرى كل شيء على ما يرام؟ وأن نشاهد برلمانا يضاهي البرلمان البريطاني؟ .. كلا, كنا نعرف أن هذا لن يحدث أبدا, لن يحدث سواء "صوتنا" أم لم "نصوت". فلماذا استنكرنا ونددنا وشجبنا إذن؟ ألأن الحزب الحاكم قد قرر من باب –إن لم تستحِ فاصنع ما شئت- أن يحتل البرلمان احتلالا وأن يحصل على كل المقاعد –تقريبا-؟ نعم كان ما حدث "فجاَ" لكنه لم يغير في واقع الأمر شيئاً, في جميع الأحوال ستكون النتيجة أن الأغلبية للحزب المعَظم وأن مسلسل الانتخابات الرئاسية قد تم الانتهاء من تصويره ولم يعد ينقص سوى عرضه على المشاهدين في وقت لاحق.

لذلك كلنا مذنبون, لأننا كنا جزء من التمثيلية أو المسرحية بشكل أو بآخر, ولأننا ندرك تماما أنه مهما استنكرنا ونددنا فإن شيئا لن ينتغير .. ندرك تماما أن الانتخابات لن تغير شيئا لأنه حين تكون البذور فاسدة يستحيل أن يكون النبت صالحاً, وندرك تماما - أو علينا أن ندرك - أن شيئاً لن يتغير طالما أن الأمور على هذه الحال وأنه مطلوب منا أكثر بكثير مما نفعل –إن كنا نفعل-, ربما علينا أن نتساءل هل يكفي أن تمتنع عن الخطأ لتكون مصيباً وهل يكفي أن تجتنب الرذيلة لتكون فاضلا؟ وهل يكفي أن يتعلم الواحد منا ويحصل على شهادة ويعمل ويتزوج وينجب أبناء ويربيهم ويعلمهم ليعودوا فيفعلوا ما فعل!! هل هذا كافٍ؟

قد يكون هذا كافيا إن كنت مواطناً أمريكياً أو بريطانياً أو فرنسياً, لأنك حينها ستكون مواطناً في وطن "طبيعي" , أما أن تكون في وطن حاله كحال وطننا "المأسوف عليه" فلربما تحتاج أن تفعل أكثر كي تكون مواطنا حقيقيا, لأنك ستكون مسؤولا بطريقة او بأخرى عن حال البلد الذي أنت جزء منه, ولأنه يستحيل أن يكون "أضعف الإيمان" كافيا لنكون قد أدينا حق وطننا علينا حين يكون قد وصل به الحال إلى ما هو عليه.

أنا لا أكتب هذا لأنني أعرف جواباً محدداً لما يتوجب علينا أن نفعله كي نكون مواطنين صالحين في هذا الوطن مستحقين لأن نكون جزء منه, لكنني حين قرأت كيف يرى المهندس: محمد الصاوي "الوطنية" في نقاط عدة كانت إحداها أن الوطنية هي أن تقلع عن "تدخين السجائر أو الشيشة" , شعرت وكأنني أكاد اسمع مصر تقولها "الآن أرحل في قطار الموت ألعن كل خائن, فالكل يا مولاي خائن .. الكل يا مولاي خائن"ـ
,وأدركت أن أمامنا الكثير الكثير نفعله حتى نكفرعن ذنب الخيانة و حتى –ولو على الأقل- نعذر أمام الله في هذا البلد.

هناك 13 تعليقًا:

الجنوبى يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Hu-man يقول...

كما قلتي
عندماً يعاقب الله قوماً فاسدين
يعاقب معهم الصالحين الذين رضوا العيش معهم...
السلبية أصبحت مرض يسري في عروقنا ..مدعين ان الحياة صعبة...وهل نبحث عن الخبز أم نقاوم الفساد والظلم
وهل عندما نصمت ونصمت بتلك الحجة
أبناءنا ماذا سيأكلون في المستقبل..لأن الظلم والفساد تسلل إلى خبزهم وسيقضي عليهم في النهاية
نعم يوماً ولماذا يوما ما
الأن البعض لايجدون خبزاً..هكذا نحن دائماً لا نفيق إلا عندما نشعر أن الخطر يمسنا مباشرة..ونراه قد فتح فكيه ليلتهم

Hu-man يقول...

كنت هاتنسيني والله
حمدالله على السلامة
اشعر بغربة عندما أولج إلى صفحات الأصدقاء وأجدها مهجورة .

Dr baker يقول...

ليسو جميعا خونة
صحيح ان معظم من شارك من اعضاء العصابة الحاكمة كان يريد نصيبه من الكعكة
والآخرون بعضهم كان يريد نصيبه من الفتات .أو أن يفضح الفساد
لكنهم جميعا يدركون أن الانخابات لن تقرر مصير الحكم في مصر
الكل يعلم أنها مسرحية لكي لايحرج النظام أسياده في الغرب أمام معارضيهم
الكل يعلم أن الشعب المصري يستسلم لمن غلب
هذا تاريخنا وهذه ثقافتنا
فلا تحملي هذا الجيل وزر رواسب ألاف السنين
اما كيف أو متى يحدث التغيير. فالثمرة حينما تكتمل . إما أن تسقط أو تتعفن أو تؤكل
وأظن أن هذا النظام أوشك على الاكتمال

رحيق الحب يقول...

الانتخابات دية بقت قصه سخيفه بنضحك بيها على نفسنا نعتلى مناصب ونكسب من وراءها نخلف وراءنا الآم اناس آخرين ليس لهم ذنب سوى انهم وثقوا فى ليس لهم الثقه

الانتخابات عبارة عن اعضاء يؤجرون بلطجية فى اليوم الموعود لشراء اصوات وتاجير عربات تدور فى الشوارع ليلا نهار لتهتف لمن يكون دفع لها المبلغ وفى اليوم الموعود الموعود ايضا نعطى اكلا بسيطا لناس فقراء فى احتياج للقمه العيش حقا

خرافات وكل شئ حولنا يكاد يكون هزلى وخرافات لكننا لا نملك الا ان نقول كما قالها دكتور يحيى الفخرانى
لك الله يا مصر

ولك اولاد شجاعان ننتظرهم بفارغ الصبر لكى ينصروا الحق على الباطل

الجنوبى يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
emad.algendy يقول...

اين اختفت كلمة
مبروووووووووووووووووووووك
لمصر
مبرووووووووووك انا جميعا
شكرا لكم
مبرووووووووووووووووووك

The Führer يقول...

رحتى فين يا دكتورة؟
عموما مبرووووووووووووووك رحيل عصابة البيزنس
ننتظر ألوانا وردية على صفحة مدونتك
هنستنى كتير؟!!

(green eyes) يقول...

لا أعرف ماذا اقول
كل ما استطيع قوله انه غدا سيصبح افضل بايدينا ان شاء الله

الجنوبى يقول...

ارجو ان يحدث فرق بما احدثته الثورة



انتظر عودتك للتدوين قريبا



اخوكى عمرو

تحياتى

الجنوبى يقول...

ايه الصحرا دى

يارب نكون كلنا بخير

غير معرف يقول...

نحزن عندما نرى محبا يفارقه حبيبه ونبكى لذك ربما

لكن ماهو اثقل من ذلك ان نرى مكانا هجره صاحبه

pour toi

محاولة لكسر الصمت يقول...

عماد الجندي:

مبروك -ربما على استحياء- وشكرا لك .. نور

-------------------------------------
The Führer
نحن هنا .. أو هناك .. شكرا لسؤالك أخي
-------------------------------------
(green eyes)
يسمع منك ربنا :)
-----------------------------------
الجنوبى :
وما الحيلة مع القلم حين يقرر الصمت؟!!
-----------------------------------
غير معرف:

أفتقد هنا كثيرا .. لكن ليس الاختيار متاح دائما.