بـدون تعليـــــــق

___________________________

الخميس، مارس 5

ليس بعــــــد


سألته عن اسمه,
نظر إلي وابتسم, أخرج من جيبه ورقة صفراء مهترئة, مدها أمام ناظري,
فارغة إلا من بعض التجاعيد.
-لم أفهم... هكذا تطلعت إليه بعيني..
ابتسم مرة اخرى وقال لي: ليس بعد.
أعطيته نقوده ومضيت..

في اليوم التالي حين ذهبت لشراء الجريدة, وجدتهم يلتفون حول الجسد الصغير,

في منتصف الشارع يرقد, وحوله تتناثر دماؤه وبعض الجرائد.
أحمله وأمضي مسرعا,
في المشفى, حين سألني الطبيب عن اسمه, أخرجت من جيبه ورقة صفراء مهترئة مخضبة بالدماء.
مددتها أمام ناظريه وقلت له : ليس بعـــــــــد...

هناك 15 تعليقًا:

kemet يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتي دواير بتاعة زمان
كيفك
من يوم ماقفلتي المدزنه الا على الناس المسموح ليهم مش قريت لك حاجه
لحد ماقريت تعليقات محاوله لكسر الصمت عند ليكوريكا وشدتني الدماغ والفكر ده
وفدخلت فلقيتك

اعذريني ان لم افهم تدوينتك تلك
ولكني ساأعاود قراءتها مرة اخرى لعلي اصل للفكرة

تحياتي
الى اللقاء

Eman يقول...

الصبي بائع الجرائد
لم معرفة اسمه (ليس بعد..)
؟؟؟

صوت من مصر يقول...

للاسف ليس بعد
لكنها صعبه جدا
الله يرحم ايام زمان يا دواير

nooor يقول...

اتمنى ان لا يصبح
ليس ابدا

جميلة قصتك
كذلك اثر "الكلمة"
تحياتي

الجنوبى يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
سما الحب يقول...

ليس بعد
كلمات مختصرة معبرة عن الروح
بس ليه المدونة دواير مقفولة
ربنا يبارك فيك ويفرج كربك امين

romansy يقول...

ليس بعد ما تنتهى الحياه تبقى الاسماء
وانما تبقى ما كنا نفعله

لحظة تأمل يقول...

ليس بعد..

ترى اختار القدر ان ينهى حياته لانه لم يعرف بعد من هو فاراد ان يريحه من هذه الحيرة

ام انه وصل الى حد الفهم العميق كى يعرف اننا جميعا وفى بعض الاحيان نكون جميعا ليس بعد وحتى اشعار اخر فقرر الا يتمادى وينهى حياته حتى لا يبحث عما سياتى بعد


شرفنى حقا تواجدك فى مدونتى
تحياتى لكلماتك العميقة

prince4ever يقول...

قصه جميله و جمالها في اختصارها
اروع القصص اللي بتعبر عن الفكره من اقصر الطرق
و الالم اللي في القصه كبير... و انا متخيلها جدا بلا ادعاء... انا فهمتها بجد و عجبتني
اسف اني معرفتش ارد الزياره بسرعه بس كنت بحاول ادخل دواير و لقتها برايفت فمحاولتش
اعذريني
تحياتي

ليكوريكا يقول...

لاول وهله يغرق الجميع في عمق كلماتك

واذا سالتيهم عن المغزي ...

يقولوا ليس بعد .

مع القراءه الثانيه :

نتأمل حرف حرف ونضع انفسنا داخل الاحداث بل ونلمس الورقه الصفراء بايدينا ...

ونسأله :

ويجيب ايضا ليس بعد !

في المره الثالثه ، حملناه معكي الي المشفى واخرجنا الورقه الصفراء ، ونطقناها حينما سالونا عن حالته ...

وقلنا بمنتهى الثقه :


ليس بعد !

اشكرك .

just a girl يقول...

بحق قليلين هم اصحاب الورقة الصفراء المهترئة ..قد يكونوا قليلى العدد هؤلاء الذين ما ان تقتربين منهم لا تفهمين ما يقصدون..بصدق شديد دون مبالغة يجيبونك باختصار لان هذا هو حالهم هذه هى حياتهم ..فكل ما يستطيع معرفته من حياته هذه الورقة الصفراء التى تحكى عن سنين عمره ..و رغم قلة تواجدهم يثيروننا بشكل غريب منهم قد ترين للحياة اشكال لم تريها ..في حياتهم تجدين حيوات عدة..دون ان ينطقوا لانهم قليلي الكلام لكنك من نظراتهم من ايماءاتهم قد تكتسبين نظرة لن تحوزيها مع اخرين يجيدون الكلام ..لان هؤلاء يحفرون وجودهم في الحياة بصمتهم كما يفعل اخرون بكلامهم.

فكرة رائعة بكلمات بسيطة لكن رائعة بحق ..بالتوفيق شكرا لزيارتك و اتمنى الا تكون الاخيرة

سمراء يقول...

لكن متي ؟


سمراء

z!zOoOo يقول...

السلام عليكم


يااااااااااه ازيك يا دواير

يارب تكوني بخير

طيب لما انتي قفلتي المدونه القديمه مش تقولي للناس علي المدونه الجديده


علي العموم مبروك علي المدونه الجديده ولونها متأخره

تحياتي

محاولة لكسر الصمت يقول...

كيميت...
أولا الحمد لله, وثانيا افتقدتكم كثيرا في فترة غيابي, لكنني اضطررت لذلك..
سعيدة بزيارتك وأتمنى أن أراك هنا دوما..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إيمان...
أسعدتني زيارتك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صوت من مصر..
لكنها تظل ايام زمان..والزمن لن يعود..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نور..
في الانتظار..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجنوبي..
ربما هو لم يستطع, لكنه ليس العاجز..بل هم..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سما الحب..
أسعدتني زيارتك, أما عن دواير فهي متوقفة حاليا..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رومانسي..
لكننا نحتاج إلى الأسماء كي نعيش حين نكون أحياء, وكي يقال (فلان) حين نمضي إلى بارئنا..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لحظة تأمل..
(كلنا..ليس بعد)... أعتقد أن هذه العبارة أكثر عمقا بكثير مما كتبت..
أسعدتني زيارتك...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
prince4ever..
أسعدني رأيك زيارتك كثيرا..وأتمنى ألا تكون الأخيرة..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ليكوريكا..
أعتقد أني أنا من عليه أن يقول..شكرا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
just a girl..
قليلون هم من يجبيبون بصدق واختصار..نعم..
لكن اصحاب الورقة الصفراء هم كثيرون إلى ابعد الحدود...أسعدتني زيارتك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سمراء..
مثلك..لا أعلم متى!..لكنني أتمنى أن تكون عما قريب..أسعدتني زيارتك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
z!zOoOo...
بارك الله فيك..وأتمنى أن تتكرر الزيارة..

حلو المرار يقول...

حينما قرأت تعليقك لدي
شددت انتباهي
عندما قرأت قصتك
لم أملك الا ان انحني احتراما
لاقول وبكل صدق
ربما لا نحتاج حتي لاسم حتي اذا متنا لم نمت

شرفتني زيارتك بشده
كوني معي دوما
تحياتي